إن كنت تعاني من فقدان الذاكرة والتشتت، وعدم القدرة على التركيز في حياتك اليومية، فإن المشكلة ستكون أكبر حين تراجع دروسك وتذاكر للامتحان.

على كل حال لا تقلق.. هناك العديد من الطرق التي يمكن بوساطتها تحسين ذاكرتك.

انتبه لعاداتك اليومية في الدراسة والحفظ:

لا تبقى في مكان واحد طوال الوقت، غير مكانك من وقت لآخر، احرص على مراجعة المادة في الصباح الباكر ولو لبضع دقائق. حاول الحصول على قسط من النوم كل يوم، ولا ترهق نفسك فيتأثر عقلك وقدرته على الحفظ والتذكر. ولا تنسى الوجبة الخفيفة والمغذية بحيث لا تصاب بالتخمة، ولا تبقى جائعا فتفقد تركيزك. واجلس في مكان جيد التهوية والإضاءة.

التركيز أولا وأخيرا:

تحتاج إلى المذاكرة في جو خال من المشتتات، كالتلفاز والهاتف وغيرها، وذلك حتى تسمح للمعلومات أن تختزن في ذاكرتك، ومن ثم الانتقال من الذاكرة القصيرة الأمد إلى الذاكرة طويلة الأمد.

التكرار:

عليك بمراجعة المواد التي تدرسها مرارا وتكرارا، فمع التكرار ترسخ المعلومات في عقلك بشكل أفضل، ويمكن حفظها واستيعابها بشكل كبير.

قسّم المادة إلى أجزاء أو وحدات:

لا تدرس بشكل سريع ومكثف، ولا تحشو المعلومات في دماغك حشوا، فكلما كانت الدراسة على فترات ومراحل وبانتظام كلما كان ذلك أفضل، فالطلاب الذين يدرسون بانتظام، يتذكرون المواد الدراسية بشكل أفضل بكثير، من الذين يدرسون كل موادهم الدراسية كأنهم في سباق.

كلما نظمت المعلومات كلما سهل عليك حفظها وتخزينها واسترجاعها، ولتسهيل ذلك قم بتجميع وتصنيف وهيكلة المواد التي تحفظها.

استعمل وسائل التذكر والروابط لتسهيل الحفظ:

استعن بوسائل تذكر المعلومات مثل ربط المصطلح مع عنصر مألوف لديك. كما أن استخدام الصور والرسومات، والأشياء الفكاهية وغير المألوفة، والصور الفوتوغرافية، والرسوم البيانية، تساعد على تذكر المعلومات أو جزء منها.